The Palestinian People in the Day of Solidarity: a Painful Picture

12592258_197560550628772_3920603954539952517_n

The United Nations celebrates the International Day of Solidarity with the Palestinian People on 29 November each year, to draw the attention of the international community to the fact that the Palestinian cause has not yet been resolved, and that the Palestinian people had not yet received their inalienable rights as established by the General Assembly: the right to self-determination without external interference, the right to national independence and sovereignty and the right of the Palestinians to return to their homes and property from which they were expelled.

The occupation is the main factor that hinders the dreams of the Palestinians and stands in the way of achieving what they want. It exacerbates the humanitarian situation of Palestinian citizens and deprives them of control over the basic aspects of daily life.

According to the United Nations, the number of Palestinians affected by the deterioration of the humanitarian situation is 4.8 million Palestinians, 2 million of whom are in need of humanitarian assistance and protection, where the vast majority of Palestinians in need of assistance are subjected to conflict, violence, displacement and restricted access to livelihoods or basic services such as water, health care, shelter and education.

In addition, the practices of occupation against Palestinians have led to an increase of the number of the unemployed to 412,800 people according to the International Labor Organization with 243,800 in the Gaza Strip compared to 169,000 in the West Bank, while 320,000 families live below the poverty line, thousands of Palestinian families are depending on assistance from international institutions.

Meanwhile, the forced displacement practiced by the occupation against the Palestinians has been at its peak in which 418 houses and 646 structures were demolished in 2016 in which were concentrated in the city of Jerusalem by approximately 40% displacing 1,852 people, including 848 children, because of the demolition of their homes. More than 8,000 people, including 4,300 children, have been affected by the demolition of facilities, while more than 47,000 people, mostly children, women and the elderly, are still without shelter as a result of the aggression of summer 2014.

As the forces occupation continue the unjustified forced detention of a large number of prisoners which reached 7000 prisoner, including 330 prisoners from the Gaza Strip, 680 from Jerusalem and the 1948 lands, 6,000 from the occupied West Bank and 34 from Arab nationalities. Since the outbreak of the of Jerusalem’s outburst in October 2015, about 4,000 children (under 18) have been arrested, of whom about 300 are still in detention, deprived of their innocent childhood and pursuing their studies, as well as being subjected to great abuse during detention.

On another hand, the occupation has a terrible role in restricting the movement of Palestinians. The West Bank has been cut off and Jerusalem is surrounded by more than 600 occupation checkpoints, where Palestinians are subjected to deliberate humiliations, indiscriminate killing, and lack of access to their businesses and lands.

While it is imposing a complete closure on the Gaza Strip for 11 years now, and only allows the passage of individuals through the Erez crossing in a complex process of issuing permits putting Palestinians wanting to cross Erez to attempts of blackmail and bargaining them to collaborate in exchange of medical treatment, while delaying the issuance of permits to hundreds of patients risking their lives.

However, international community is still failing to end the current decades-old occupation, nor did international organizations succeeded in improving the humanitarian situation of the Palestinians despite all the UN resloutions in this regard.

On the day of international solidarity, the Palestinian people aspire to see a better reality for their people and a promising future for their children. The Palestinian people are not waiting for dialogue seminars, definition conferences, speech festivals, and awareness-raising publications as much as they are waiting for a real action on the ground that enables them to safely reach their lands and allows them to move freely without the restrictions according to the Universal Declaration of Human Rights and to see their detainees free from the occupation jails as well as to create decent jobs leverage the social and political participation.

The people of Palestine have hoe that the process of forced displacement and demolition of houses will cease and that they will enjoy a healthy environment and a proper housing, to receive health and educational services without worrying about the closure of the border\crossing and the lack of medical supplies and medicines or lack of financial coverage for medical transfers.

Palestinians are looking forward to ending the unjust siege imposed on the Gaza strip since 2006 and to practice a normal humane life without suffering from continuous power outages for more than 20 hours a day nor the acute lack of services in the Strip.

The suffering of the Palestinian people in general, and in Gaza in particular, deserves the intervention of the international community and INGOS to put an end to it. Injustice and oppression generate violence and extremism that would make everyone pay its price. The requirement to maintain the cohesion of the Palestinian society and to preserve its social fabric must be the title of this solidarity day according to the 17 objectives of the United Nations’ sustainable development plan.

Eng. Mohammed Y. Hasna

Humanitarian Affairs Expert

Skypemyhasna@outlook.com

WhatsApp: 00905395559013

الشعب الفلسطيني في يوم التضامن معه صورة وجع، بقلم م. محمد يوسف حسنة.

تحتفل الأمم المتحدة باليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني في يوم 29 تشرين الثاني/نوفمبر من كل عام بغرض لفت اهتمام و تركيز المجتمع الدولي على حقيقة أن قضية فلسطين لم تُحل بعد، وأن الشعب الفلسطيني لم يحصل بعد على حقوقه غير القابلة للتصرف على الوجه الذي حددته الجمعية العامة، وهي الحق في تقرير المصير دون تدخل خارجي، والحق في الاستقلال الوطني والسيادة، وحق الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم وممتلكاتهم التي أُبعِدوا عنها.

يُعتبر الاحتلال العامل الرئيس الذي يُعيق أحلام الفلسطينين ويقف عقبة أمام نيل ما يُريدون، ويعمل على تفاقم الأوضاع الإنسانية للمواطنين الفلسطينين ويحرمهم من التحكم في الجوانب الأساسية للحياة اليومية.

وفق الأمم المتحدة فإن عدد الفلسطينيين الذين تضرروا جراء تدهور الأوضاع الإنسانية يبلغ 4.8  مليون فلسطيني، من بينهم مليوني شخص بحاجة إلى المساعدة الإنسانية والحماية، وتتعرض الغالبية العظمى من الفلسطينين الذين بحاجة إلى المساعدة، إلى الصراع والعنف والتهجير وتقييد سبل الوصول إلى سبل كسب الرزق أو الحصول على الخدمات الأساسية مثل المياه والرعاية الصحية والمأوى والتعليم.

أدت ممارسات الاحتلال ضد الفلسطينيين إلى ارتفاع نسبة العاطلين عن العمل فقد بلغ عدد العاطلين عن العمل حسب تعريف منظمة العمل الدولية 412,800 شخصاً، بواقع 243,800 في قطاع غزة مقابل 169,000 في الضفة الغربية، فيما تعيش 320 ألف أسرة تحت خط الفقر، وتعتمد آلاف الأسر الفلسطينية على المساعدات المقدمة من المؤسسات الدولية.

وقد شهدت أعمال التهجير القسري المُمارسة من قبل الاحتلال ضد الفلسطينيين ذروتها حيث تم هدم 418 مسكناً و646 منشأة في العام 2016 وتركزت أعمال الهدم في مدينة القدس بنسبة تقترب من 40%، الأمر الذي تسبب في تشريد 1,852 فرداً منهم 848 طفلا جراء هدم مساكنهم، وقد تضرر 8000 فرد منهم 4,300طفل جراء هدم المنشآت، فيما لا يزال أكثر من 47 ألف فرد معظمهم من الأطفال والنساء وكبار السن دون مأوي نتيجة عدوان صيف 2014.

ويواصل الاحتلال الاحتجاز القسري غير المبرر لعدد كبير من الأسرى فقد بلغ عدد الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي(7000)، من بينهم 330 أسيرا من قطاع غزة، و680 أسيراً من القدس وأراضي عام 1948، و6000 أسيراً من الضفة الغربية المحتلة، و 34 اسيراً من جنسيات عربية. ومنذ اندلاع هبّة القدس في شهر تشرين أول عام 2015، اعتقلت سلطات حوالي 4,000 طفلا (أقل من 18 عام)، لا زال منهم نحو 300 طفل رهن الاعتقال محرومين من طفولتهم البريئة بما فيه مواصلة دراستهم، علاوة على تعرضهم للانتهاكات أثناء الاعتقال.

يمارس الاحتلال دوراً بشعاً في تقييد حركة الفلسطينيين فقد قطع أوصال الضفة الغربية ويحاصر القدس بأكثر من 600 حاجز احتلالي يتعرض الفلسطينيين خلالهم لمحاولات إذلال متعمد وقتل على الحواجز بالشبهة وعدم تمكينهم من الوصول لمصالحهم وأرضهم.

فيما يفرض الاحتلال إغلاقاً تاماً على قطاع غزة منذ أحد عشر عاماً ويُسمح بمرور الأفراد عبر معبر أيريز ضمن عملية معقدة من إصدار التصاريح ويتعرض العديد من الفلسطينيين لمحاولات ابتزاز من قبل الاحتلال ومساومتهم للتخابر معه مقابل العلاج، فيما يُؤخر إصدار تصاريح لمئات المرضى.

مازال المجتمع الدولي عاجزاً عن إنهاء الاحتلال القائم منذ عشرات السنين، فيما لم تنجح المؤسسات الدولية في تحسين الأوضاع الإنسانية للفلسطينيين رغم كافة القرارات الأممية بهذا الصدد.

فيما يتم التضيق على عمل مؤسسات العمل الإنساني التي تقدم الخدمات للشعب الفلسطيني فمن أعتقال كوادر العمل الإنساني في الضفة الغربية والقدس ومصادرة واغلاق مقرات المؤسسات الإنسانية لمنع عمل المؤسسات في قطاع غزة وإغلاق الحسابات البنكية وملاحقة مدراء المؤسسات وتجفيف المنابع الخارجية، الأمر الذي يُفاقم الأوضاع الإنسانية وسبب عجزاً كبيراً لدى المؤسسات الإنسانية وقدرتها على الاستجابة لمتطلبات المواطن الفلسطيني.

إن الشعب الفلسطيني وفي يوم التضامن الدولي معه يطمح أن يرى واقعاً أفضل لأفراده ومستقبلاً واعداً لأطفاله، إن الشعب الفلسطيني لا ينتظر الندوات الحوارية والمؤتمرات التعريفية والمهرجانات الخطابية والمنشورات التوعوية بقدر انتظاره فعل على الأرض يمكِّنه من الوصول إلى أرضه بسلام، ويُتيح له الحركة دون قيود وفق الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، ويرى أسراه أحراراً من سجون الاحتلال، ويستطيع ايجاد فرص عمل لائقة لتكون رافعة مشاركته الاجتماعية والسياسية.

إن الشعب الفلسطيني يأمل بأن تتوقف عملية النزوح القسري والهدم للمنازل وأن يتمتع ببيئة صحية وسكن لائق، يتلقى الخدمات الصحية والتعليمية دون أن يقلق من إغلاق معبر وقلة أدوية ومستهلكات بالمشافي أو عدم وجود تغطية مالية للتحويلات الطبية.

إن الشعب الفلسطيني يتطلع لإنهاء الحصار الجائر المفروض على قطاع غزة منذ أحد عشر عاماً وعودة الحياة لما كانت عليه، دون أن يُعاني من انقطاع الكهرباء لمدة تزيد عن عشرين ساعة متواصلة، ودون نقص الخدمات الحاد الذي يُعاني منه القطاع.

إن الشعب الفلسطيني يتطلع لإطلاق يد المؤسسات الإنسانية والسماح لها بحرية العمل في تقديم الخدمات الإنسانية، ودعم عملها من قبل المجتمع الدولي وتسهيل حركة تحويل الأموال، ودعم جهودها في التخفيف من معاناة الإنسان الفلسطيني.

إن المعاناة التي مرّ بها الشعب الفلسطيني تستحق تدخّل المجتمع الدولي والمؤسسات لإنهائها، فالظلم والغبن والقهر يُولِّد العنف والتطرف الذي يدفع ثمنه الجميع، إن متطلب البقاء على تماسك المجتمع الفلسطيني والحفاظ على نسيجه الاجتماعي يجب أن يكون عنوان عمل هذا اليوم التضامني وفق السبعة عشر هدفاً الموضوع ضمن خطة التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

م. محمد يوسف حسنة

الخبير في الشؤون الإنسانية

Skypemyhasna@outlook.com

Whatsapp: 00905395559013

 

Categories: Uncategorized

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s