الشمع القاتل المتسلسل في #غزة مطلوب للعدالة Candles became a murderer who is wanted for justice in Gaza

الشمع القاتل المتسلسل في #غزة مطلوب للعدالة

1977397_515806268528946_852234692_n

أن تُضئ شمعة خير من أن تلعن الظلام إلا في غزة فالشمع وإنارته بات مرادفاً للموت والحرق وعذابات لا تنتهي وجروح لا تُشفى، الشعار سابق الذكر ترفعه منظمة العفو الدولية لتُطالب بحقوق المنتهَك حقوقهم والمصادرة حرياتهم والمقموعة آراؤهم والمهددة بالسلب حياتهم لتعطي بصيص أمل لهم بغدٍ أجمل، وتحث النشطاء على ايجابية الفعل والتحرك.

الشمع الذي يُفترض أن يُنير ليل الفقراء، تحول لقاتل يؤرقهم كلّما حل المساء، ينتهز فرصة هبوط الليل ليتسلل ويحصد أرواح الأطفال البريئة ويقضى على أجسادهم الغضة، قاتلاً البراءة في المهد ومخلفا أصوات استغاثة الموت تتردد في آذان أهلهم ماداموا أحياء.

الشمع بات قاتلاً مطلوباً للعدالة في غزة بعدما قضى على عشرات الفلسطينيين لا سيما الأطفال منهم، آخرهم كان شهد وغنى من محافظة رفح، وسبق أن قضى أربعة أشقاء على يد شمعة وثلاث أرواح عل يد أخرى وعائلة كاملة في مرة رابعة، وكأنه قتل متسلسل على غرار أفلام الرعب الأمريكية.

وقفت عاجزاً وأنا أحاول ترجمة شعور الأب وتصوره وهو يستمع لصرخات استغاثة الموت الصادرة من طفلتيه والنيران تأتي على جسديهما وهو غير قادر على تجاوز حاجز النار لانقاذهما، وحاولت تخيل شعور الأم وهى تلعن نفسها ألف مرة حين قامت بايقاد الشمعة وتركت قاتلاً يترقب غفلتها ليقتنص منها فلذات كبدها.

حسرة وألم ودموع أبدية تُبقى العائلة تندب حالها كلما تذكرت ضحكات طفلتيها ومشاغباتهما، قد غيب الموت غنى وشهد حرقاً، وتفضل المسؤول بزيارة العائلة وتقديم واجب العزاء وتفقد المصابين بالمستشفى ورحل ثم عاد يُمارس هواياته المفضلة.

لا حل في الأفق، ومأساة ستتكرر عاجلاً أو آجلاً فالوضع السياسي لا يُبشر بخير والخصام على أشده بين الفرقاء، والحصار يشتد، وخريطة المنطقة تتغير باستمرار تتراجع على أثره القضية الفلسطينية لصالح الشؤون الداخلية لكل بلد.

ويرهن الفرقاء مواقفهم بتغير خريطة ميزان القوى الإقليمية والتحالفات التي غالبا ما تخضع للتجاذبات فتتغير المواقف ويقترب البعيد ويبعد القريب، وتستمر حالة الشد والجذب لما لا نهاية.

ومعاناة الناس تشتد والحاجة تتعاظم، ومن يدفع الضريبة هو الشعب، ومن يُطالب بالثبات والصبر والجلد هو الشعب الذي لا ناقة له ولا جمل في سياسة لا يفهمها معظمه، وليس مقتنعاً بسبب الخلاف، وقد وصل لحالة يأس من كل ما هو معروض أمام ناظريه، واستوى عنده صالح القوم بطالحهم، فالخدمات وتوفير الحاجيات الأساسية بجانب الحفاظ على كرامته معياره في الدفع باتجاه ميله لطرف دون آخر، لاسيما في حالة اللاسلم واللاحرب.

ولأنها مسؤولية الجميع سنبدأ من الفرد المشكل للعائلة ونتسائل إلى متى يبقى الاستهتار في استخدام الشمع في البيوت وعدم أخذ عوامل الأمان لتفادي اندلاع مثل هكذا حرائق؟ ثم لما تُغلق الغرف ونتنبه للحريق بعد فوات الأوان؟

ومؤسسات المجتمع المدني إلى متى سيستمر عقد المؤتمرات وورش العمل في الفنادق والمطاعم دون تطبيق للتوصيات، وإلى متى سيتم توجيه المناشدات للخارج ومطالبة المانحين بعيداً عن احتياج هؤلاء الفقراء؟

وإلى لجان الزكاة التي تقوم عقب كل صلاة جمعة بجمع التبرعات لبناء مسجد أو تمديد مكيفات له ومراوح أما آن التوقف قليلاً والالتفات للأولويات.

وإلى الحكومتين في غزة والضفة أما آن أن نتفق على الحد الأدنى الذي يمكن تجنيب الكثير من الفقراء الويلات وأشكال المعاناة، كل منكم طريقه مختلف نقرّ بذلك، نهج مختلف نعترف بذلك، ولكن ألم يتحالف كل منكم مع ساحات إقليمية تختلف معه على قاعدة المصالح المشتركة؟ أفلا يمكن أن تتفقوا لصالح الشعب على الحد الأدنى من التوافق؟ أم أن حرق الأطفال الذين يقعون تحت مسؤولياتكم وأنتم عنهم مسؤولون لا يٌشكل عندكم ناقوس خطر، وحدثوني عن القضية الفلسطينية وأولويتها لدى الشعوب الآن؟ وحدثوني عن القضية الفلسطينية وما أنجزناه وهل تراجعنا وتقدمنا؟ لا تعنيني السياسة ولست خبيراً فيها ولكن ما أعلمه أن شعبكم المسؤول منكم قد تعب من كثر الجراح، إن ما توقفت آلة القتل الإسرائيلية عن حصد الأرواح منه، تكفلت به الشموع ومواتير الكهرباء والحصار.

إن المجتمع الدولي والذي يُصدع رؤوسنا بحقوق الحيوان ويُسارع لمنع صيد الحيتان والدلافين في المحميات الطبيعية ويُحافظ على نوع القرود النادرة في جزر نائية مطالب بالوقوف أمام مسؤولياته ووقف حالة التدهور الحاد في الوضع الانساني في قطاع غزة، ومعالجة مشاكل قطاع غزة لاسيما الكهرباء منها، أم أن كل مبادئ الإعلان العالمي لحقوق الانسان والقوانين الأممية ذات العلاقة بحقوق الانسان تقف عند قطاع غزة غير قادرة على التحقق؟

وحتى يتحرك مجتمع دولي وحتى يتفق الفرقاء على الحد الأدنى، أطالب الجهات المانحة وعبر قنواتها تبني فكرة الإنارة الآمنة لبيوت الفقراء فالحاجة ملحة لتأمين العائلات الفلسطينية من خطر الموت حرقاً، ولا أتوقع أنهم يطمحون بأكثر من إنارة بيوتهم بعيداً عن ترف مشاهدة التلفاز الذي قد لا يكون موجوداً من الأساس.

وعلّنا كمجتمع لديه من شعارات قيم التكافل والتضامن الكثير، ولأن الخير لا يعدم فإننا مطالبون كأفراد بالمساهمة في حملة إنارة بيوت الفقراء، شعوراً منا بالمسؤولية الأخلاقية والمجتمعية تُجاه مجتمعنا.   

     

 

Better to light a candle than curse the darkness, except in Gaza where lighting a candle became a synonymous with death, burning and agony of endless wounds cannot be healed. The previous logo is adopted by Amnesty International in order to demand the rights of violated people who have confiscated freedoms and oppressed opinions to give a glimmer of hope for them for a better future, in addition to motivate activists for positive actions and movements.

Candles which is supposed to brighten poor’s nights, turned to be a killed with every evening, taking the opportunity when the night fall to end the lives of innocent children and leaving death voice distress in the ears of their parents as long as they are alive.

Candles became a murderer who is wanted for justice in Gaza after killing tens of Palestinians, especially children, as the case of Shahd and Ghena who were killed in Rafah recently, four brothers in another family, and other three siblings in another one as a serial -style of killing in horror movies of America.

I stood helpless trying to understand a father’s sense as he was listening to the cries of his two daughters when the fire came to their bodies, while he is unable to rescue them; also I tried to imagine the feeling of their mother when she cursed herself a thousand times as she let a candle her beloved kids.

Heartbreaking, pain, and tears will stay with their family for their whole life every time they remember their innocent daughters’ smiles, although the state’s officials visited their family offering consolation for the dead and the injured, then they went back to their normal life.

This tragedy will be repeated sooner or later as there is no solution in the sight. The political situation does not bode well, and the disagreement between Palestinian parties is being increased, the siege intensifies, and finally the political map of the Middle East is changing constantly affecting the Palestinian cause in favor of the internal affairs of each country.

People suffering and needing is increasing, as they are paying the price of the politics, where people do not have any effect on it, and they are not persuaded by politicians’ justifications for this unbelievable situation as people now only care for their needs’ satisfaction and their dignity preservation, especially in the case of neither war nor peace.

As this cries is everyone’s responsibility starting from individuals to the family in order to stop recklessness during using candles in houses, and taking safety factors to avoid such fires especially in closed rooms.

On the other hand, civil society organizations are continuing holding conferences and workshops in hotels and restaurants without any application for their own recommendations. Moreover they keep directing appeals to external donors regardless the priority of poor people needs.

In addition to that, we have Zakat committees which are collecting donations after each Friday prayers to build new mosques or extend air conditioners and fans without paying any attention to poor people priorities.

On the same direction, we have two governments, in Gaza Strip and West Bank and they are able to agree on at least how to avoid such suffering and crises; although they were able to conduct alliances all over the world to keep their own interests but they are not able to do so to protect poor people honor as when Israel does not kill Palestinians, a candle does.

Finally, the international community, which is very committed to animal rights and response quickly to prevent the hunting of whales and dolphins in natural reserves, and to save different types of monkeys, is demanded to stand for its responsibilities to stop people’s humanitarian suffer Gaza Strip, especially the electricity crises up to the requirements of the principles of the Universal Declaration of human Rights and International laws related to human rights.

For now, and due to international community and Palestinian parties negligence; I would like to call the donors to adopt the idea of safe ​​lighting for poor people houses as there is an urgent need to secure Palestinian families from the risk of death by burning, as they do not aspire more than lighting their homes away from the luxury of watching television.

Also we are required as a society has the logos of the values ​​of solidarity, and as individuals to contribute to the campaign of safe ​​lighting for poor people as a part of our moral responsibility towards the community.

Gazan families use candles, primitive kerosene lamps, charging batteries, motors, or small-scale electricity generations in order to get electricity and lighting during periods of frequent power outages on a daily basis.

We have already lost tens of Palestinians due to either explosions in generating electricity, or burned to death because of candles. It did happened before as four siblings died in a similar incident, and once again three siblings died too,  in addition to an entire family in east of Gaza City was killed by a candle fire, the father, mother and children

The electricity crisis began when Israel bombed the only power plant in the Gaza Strip in 2006, where it was destroyed and was not able to operate at full capacity since that time.

Nowadays, Gaza’s populations, which exceeds the 1.8 million people depends on three sources of electricity, which are Israeli Electricity Company, Egyptian Electricity Company, and part of the power plant in Gaza Strip. The three sources are not enough to satisfy Gaza Strip needs as it still has a electricity shortage of 150 MW; therefore the power goes out every day about 16 hours a day, where the company is working to connect the power distribution for eight hours only.

Categories: Uncategorized

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s