تمرد غزة، نمطية التقليد واستحالة التطبيق بقلم م. محمد يوسف حسنة

270649_204198476297609_100001223731050_594289_2589063_n

مع بداية الأحداث التي تعصف بمصر ومستقبل الأمة، وتأهب كل طرف لحشد كافة إمكاناته لحسم الأحداث لصالحه كون ما يجري بمصر ليس شأناً مصرياً خالصاً بقدر ما هو حدثاً مصيريا يحدد طبيعة وشكل المنطقة السياسي والاجتماعي والاقتصادي، تنادَى بعض الشباب في غزة وبناء على تبعيته الحزبية لإطلاق حملة “تمرد على الظلم في غزة” كما سموها، في محاولة لتقليد الحملة التي أطلقها بعض النشطاء الشباب المصريين وأفضت لأحداث  30 يوينو وتدخل الجيش المصري في المشهد السياسي وإزاحة أول رئيس مصري مدني منتخب ديمقراطياً.

التقليد الأعمى ولربما التبعية الحزبية والظن بأن الظروف باتت مهيئة لإسقاط الأحداث المصرية على غزة هى ما تشجع وتدفع هؤلاء الشباب لإطلاق هذه الدعوة، ويعتقد القائمون عليها بأنهم قادرون على حشد مناصريهم للنزول إلى الشارع ومن ثم إحداث صدام دموي مع عناصر وقوات الأمن التابعة للحكومة في غزة مما قد يستدعي تدخلاً خارجياً لوقف حالة التدهور الحاصل وسيل الدماء، تقليدية السيناريو والمعرفة المُسبقة به تجعل الفشل عنوان هذا التحرك إذ أن أهالي قطاع غزة ورغم التضييق والحصار وضنك العيش لم يصلوا لمرحلة الانقلاب على السلطة الحاكمة أو مساندة تحرك خارجي أو التساوق مع مشروع فصائلي آخر لإزاحة أحد الأطراف الفلسطينية عن المشهد، ثم أن السلطة الحاكمة في غزة تبسط سيطرتها ليس من خلال أجهزتها الأمنية فقط بل بوجود إجماع شعبي وفصائلي على المقاومة وضرورة الحفاظ على سلاحها وانتشار النهج المقاوم وسط العديد من أهالي وأبناء قطاع غزة، موازين القوى مختلفة تماماً ولا نعتقد بصوابية التحرك أو إمكانيته على الأرض.

ثم أن تعداد الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي الداعية للتمرد في غزة فاق العشر صفحات وهو ما يدلل على عدم وجود مرجعية موحدة وتشتت الجهد والتقاسم على الدور والبطولة قد سبق أي إنجاز، وكلاً منهم يدعو للتمرد بطريقته الخاصة فهذا يدعو للتمرد على حكم غزة وذاك يدعو للتمرد على إنهاء الانقسام وآخر يدعو للتمرد على اتفاقية أوسلو والمفاوضات إلا أن جلها يعتمد على تحريك الشارع وإحداث صدام مع السلطة القائمة.

من متابعاتي لما يٌنشر على الصفحات أعتقد أن أكثر الصفحات خطورة تلك التي تدّعي أنها لا تقف مع أي من الأطراف وتحاول الحشد باللغة الوحدوية وتستهدف ‫‏الشباب غير المؤطر تنبع خطورتها من وجود رجالات مؤسسات مجتمع مدني خلفها يُديرون التحرك تحت غطاء مؤسسي ويحاولون استقطاب شخصيات ذات تأثير مجتمعي ولها شعبية وقد يكون ‫الأسرىالمحررين هم الأكثر شريحة عرضة للاستقطاب كونهم يحظون بإجماع شعبي ولا تستطيع السلطة الحاكمة التعامل معهم وفق منظور أمني أو التعرض لهم.

مضخة الأموال والتحضير لشئ يلوح في الأفق وإن لم يكن ظاهراً إلا أنه معلوماً بالضرورة، هنالك من استفاد من درس التحرك في 15 آذار ويرغب بتكرار المشهد بحرفية أكبر وإدارة من خلف الكواليس بمهارة شديدة، ووضع سيناريوهات لتحركات متعددة”

 

يأتي ذلك كله مع تواتر تصريحات بأن السلطة الفلسطينية تنتوي إعلان قطاع غزة إقليماً متمرداً وهذا خيار كان يُدرس منذ أحداث يونيو حزيران من العام 2007، والذي يعني وقف التزام السلطة الوطنية الفلسطينية تجاه قطاع غزة من حيث مستحقات شركة الكهرباء والأدوية والمستهلكات للمستشفيات أو حتى دفع رواتب الموظفين المفرزين على كادر السلطة الوطنية والذين يتقاضون رواتبهم من رام الله.

ما يعني كاتب هذه الكلمات مخاطبة جيل لم يكن بعد يدرك ماذا حدث في عام 2007 وقبله وتداعيات ما بعده، فلن تقنع كلماتي دعاة التمرد بوقف حملتهم فهذه ضمن أولويات أجندتهم  حيث أنهم مجرد أدوات منفذة لا صناع قرار، ولن تقنع كلماتي من يتم الدعوة للتمرد عليهم فهم يركنون لقوتهم وأنها فرصة لتنفيس الاحتقان والغضب في أجساد المتمردين الذي يدلل على غياب واضح لقيمة الانسان وسيطرة فكرة الحزب والانتصار له.

 هذا الجيل كان بين العاشرة والرابعة عشر حين وقعت أحداث يونيو حزيران من العام 2007 هو المستهدف من دعوة التمرد يُريدون أن يلقوا به لأتون مواجهة لا قبل له بها، وفي مواجهة أناس يتم تحميلهم المسؤولية دون غيرهم مع أننا كلنا شاركنا بخطيئة الانقسام وجريمة قتل الإنسان بصورة أو بأخرى.

هذا الجيل الفتي اليوم يُراد به أن يكون وقود معركة ليست معركته يُريدون له أن يتبنى تحميل مسؤولية الإحباط والخذلان وضياع مستقبل القضية والهوية لطرف دون آخر، يُريدون استغلال الطموح والعجز عن مطاردة الأمل لصنع الألم وجر المنطقة لصراع من أجل أجندات خاصة، وحسابات تنظيمية ترى أنه آن أوان تصفية الخصومة السياسية وإن كانت على حساب الأبرياء وإن كانت على حساب زج أصحاب النوايا السليمة في معركة أصحاب النوايا السيئة.

أتمنى مخلصاً من الشباب الواعد الحر أن يتنبه جيداً للمخطط الذي يُرسم بدقة وعناية، معركتنا معركة بناء وتنمية معركة قيم ومبادئ ليست معركة تصفية حسابات وخصومات سياسية، كما أنتم خارج أي إطار تنظيمي وحزبي أدعوكم للبقاء في مربعات النقد البناء وتحمل مسؤولياتكم وإن عجز الوطن حالياً عن القيام بواجباته اتجاهكم.

وأتمنى من السلطة الحاكمة في غزة أن لا تضع الشباب في سلة واحدة وأن يكون الاهتمام بهم واقعاً وإن كانت الإمكانات قليلة والموارد ضئيلة، ولا يجب أن يتم التعامل مع الشباب وفق المنظور الأمني البحث والمعطيات الإقليمية فهنالك منهم من يحرص على الوطن كحرصكم عليه، كيف لا وهم أساس وعماد مستقبله وقادته.

اقتربوا من الشباب واستمعوا لهمومهم أحلامهم شجونهم وآمالهم، قد لا يكون مطلوباً منكم تحقيق كل الأحلام ولكن على الأقل واجب ولزام عليكم الاستماع لهم، وعرض وجهة نظركم والمعيقات التي تعترضكم عليهم فقد يكونون سبباً في حل أزمة وتجاوز مؤامرة.

هذا الشباب لا يملك حقداً ولا ضغينة لحماس كتنظيم أو كحزب حاكم، إلا أن الفجوة موجودة وقائمة والثقة متزعزعة، لا يجبرها قوة التنظيم العسكرية ولا قوة الحكومة الأمنية ما يصلحها ويردم الهوة والفجوة هو الاحتواء، وأقصد به احتواء الأب لابنه لا احتواء المصالح.

أنا على ثقة أن هذا الشباب الواعد الحر الذي ما انفك بمفاجأة العالم بمبادراته وقدرته على الإنجاز رغم المعيقات لن يكون شريكاً في فتنة داخلية جديدة ولن يكون شريكاً إلا في البناء والتنمية ودعم الاستقرار، إلا أن القائم على الحكم مطالب بتمكين الشباب فعلاً واقعاً بالسماح لهم أن يكونوا صناع قرار وإشراكهم في التخطيط والاختيار.  

Categories: Uncategorized

32 replies »

  1. يعني مقالك رائع بس انت ايضا منحاز لفصيل سياسي ضد فصيل اخر و ذلك يتضح من خلال تبسيطك للدي يجري في غزة على انه لم يصل لدرجة الانفجار و اكيد هالشي مو طبيعي …… و لماذا وضعت الصدام الدموي و تدخل اطراف خارجية و لماذا هدا الصدام لماذا لا تعرف الحوكمة سواءا في غزة او الضفة بان الشعب الفلسطي ضاق درعا بما يجري في شطري الوطن من خلال الممارسات القمعية و المذلة بحق الشعب و تقزيم القضية الام للامة الاسلامية و العربية بقضية مساعدات انسانية و قصية معبر ….. يا عزيزي اني اري التغيير قادم لا محالة و انا لست ممن يسمون نفسهم تمرد غزة لاني لا اؤمن بقصية التبعية او التقليد التغيير لا يأتي الا من خلال فكر شبابي ناضج سلمي حر لا يتبع لا دين ولا حزب سياسي بل يتبع انتماء وطني

    • مفهوم الانحياز أن تناصر طرف على حساب طرف آخر أتمنى مراجعتك لما ورد في مقالاتي معظمها ينتقد الأداء الحكومي والتقصير الحاصل في كافة المجالات ما أريد ألا نخوض معركة غير معركتنا

  2. أخي المهندس محمد أنا أتمنى من الله ان تكون راضيا وقد قلت كلمة الحق في هذه الاستفاضة في موضوع تمرد وأتمنى أن تنظر للموضوع من ناحية الداعي للفكرة ليس إلا لأن السبب الذي قمت بتوضيحه في كون الحكومة مقصرة غير مقنع وانت إلى حتى لا تحملها المسؤولية وليكن في معلوم أي مسلم أن لكل ظلم وظالم نهاية وهذه المنظومة لا بد أن تنفك من عن رقبة الفلسطيني الغزي مع أني بدأت أؤمن أن كل قادة أحزاب وطننا المجيد غير مؤهلين على حمل شعار قضيتنا … وأنت غير منصف على الإطلاق عندما تتحدث في حق هؤلاء الشباب أيا كانوا بأن يبقوا فقط في جانب النقد البناء لأنه لو كان منطقك صحيحا لبقيت حماس محافظة على مشروعها الجهادي ولم تنزل لوحل السلطة لك مني كل التقدير والاحترام ونحن نسعد كشباب بسماع كافة الأراء وخاصة لو كانت من أصحاب العقول وليس من أصحاب أشباه البطون الخاوية …أمير

    • مجالات مشاركة الشباب عديدة ليس منها أن يكونوا أدوات أجندات خارجية نناضل من أجل أن يكون الشباب صناع قرار ولكن أبدا لن نسمح باستخدامهم

  3. انت غلطان .. شباب تمرد ليسوا شباب جاهل يتحرك كالدمى كما تدعي ..عندما ضاق الحال باهل القطاع السليب الذي سيطرت عليه حماس بقوه السلاح وسفك الدماء تحرك الشعور الوطني البحت في ايجاد حل لما يدث هناك .. طرحت المصالحه الوطنية التي لاقت حواجز ومعوقات كبيره وافشال من قبل حكومه غزه وذلك لان المصالحه لا تصب في صالح الحركه سياسيا ومن جميع النواحي .. فترك حماس للكرسي في القطاع يعني تضائل حجم الدعم المادي للحركه وغيبابها سياسيا عن الساحه الداخليه والدوليه كما كانت قبل الانقلاب .. دعنا لا ننكران ما حدث فيالقطاع هو انقلاب ممنهج وفق خطط واليات وضعت في من قبل دولخارجيه وطبقت باسم الدين والطنيه ومما لا شك فيه انه كان الاختبار المصغر لمايسمى الان بالربيع العربي الذي لم يثمر سوى الدمار والخرابفي كل بلد دخل عليه .. بعد نجاح خطه الدول الداعمه للاخوان في القطاع السليب تم توسيع الخطط ليشمل الدول العربيه الاخرى تحت ما يسمى بالربيع العربي او الشرق الاوسط الجديد الذي اقرته كونداليزا رايس سابقا .. لذلك لا انصحك ايها الكاتب ان تستخف بعقول الشباب الفلسطيني .. لو تركت مصطلح تمرد جانبا لوجدت ان انهاء الانقسام والعوده لطاوله الوحده لا ياتي الا بالضغط على طرفي الانقسام .. في الضفه الغربيه سلطه رامالله لا تملك خيارا سوى العوده للوحده وذلك لوجود الحريه المطلقه لكافه الشباب في كافه الازاب وانتخابات الجامعات تؤكد كلامي حيث شاركت كافه الفصائل فيها دون وجود اي مشاكل .. على عكس حكومه غزه التي تقمع كل من يحاول ان يتحدث عن شيئ اسمه مصالحه بل وتنكل بالشاب الغزاوي يوميا تضع الذرائع والحجج المختلفه بهدف التنكيل بالشاب وطمس صوته الذي يخرج من معاناه كبييره في القطاع .. لذلك لا تاتي لنا الان لتقول ان حرقه الدم والغليان الشعبي في غزه ما هو الا لعبة اطفال فهذه وجهة نظرك المسيسة فقط .. انتظر نتائج تمرد التي هي مطلب شعبي وليس مطلب اطفال ….

    • راجعي مواقفنا ضد الانقسام ومقالاتنا التي في هذه المدونة وسترد عليك تلقائيا موقفك يعكس أنك في معسكر دون الآخر الحيادية تقتضي أن تتحدثين فما حدث قبل ال 14 من يونيو حزيران ومن جرنا لهذا المربع القذر على العموم يجب أن نتجاوز الأمر فهو مسؤولية جماعية وكلنا اكتوينا به

    • انا لا حماس ولا فتح بس تعديلا لمعلوماتك انو حماس كسبت الانتخابات ولمن حاولت تمارس واجبها كانت تنمنع وعلى شوفه عيني لمن ظابط بالامن الوقائي بمنع دخول رئيس وزراء ه من دخول شارع بغزة بدون سبب هل هالشي ما بيخلي حماس تسيطر على البلد بالقوة؟
      برغم سوء الوضع بغزة الا انو ما بتقدر تنكر امور كتير تحسنت بوجودها متل الامن وغيرو لكن احنا ما بننظر الا على الشي اللي بدنا اياه بس

  4. Shaima Kerkz :
    مدعي الحيادية ونعدم نصر طرف على أخر
    في رد له على بيان تمرد يعلن بأنه سوف يكون اليوم
    وكل يوم عدو لحركة تمرد ضد الظلم في غزة
    فعن اي حيادية تتكلم وكيف تكون نصرة المظلوم على الظالم
    ———————————-
    فهذا ما علق به الناقد الوحدوي فتبا للحزبية المقيتة
    Mohammad Y. Hasna أنا عدوكم في هذا اليوم وكل يوم ”
    http://mhasna.w ordpress.com/2013/08/18/tamarod/
    تمرد غزة، نمطية التقليد واستحالة التطبيق بقلم م. محمد يوسف حسنة
    “mhasna.wordpress.com

    • أنا ضد الفوضى وأعرفهم ويعرفوني فأنا ضدهم لا لأني متحزب ولا لأني من دعاة الوحدة بل لأني أعرف خطرهم وأعرف من يسيرهم وأعرف من يدفع لهم

  5. أخوي كلامك عن أهل غزة منيح ماشي تمام بيصمده

    بس انا مش من تمرد ولا باعرف عنها حاجة بس أسكن الآن في غزة

    اخي قبل كلامي حابب اقولك شكلك مش عايش بغزة ولا بتقعد مع ناسها

    كبار غزة بالسن بيقوله غزة بتموت من الداخل مش من الخارج وهاد اخطر فترة لاهلنا في غزة

    مشكلة الطرفين أبو مازن وفريقه وهنية أو الزهاار وفريقه مش ملاحظين انه الشعب دلعهم كتير ولاحظ الشعب هلقيت بدا يسخن لاي تحرك ضد الانقسام لأنه مصالحهم الحزبية رجعت تاريخ الشعب وأمجاده ونظاله ل 80 سنة ورا

    • جماعة الخير ياطيبين أنا ما بقول أنو حماس كحزب حاكم وحكومة أدت دورها فعليها مراجعة الأمور الكثير ما أقوله ألا ننجحر لدعوة تمرد تريد أن تطيح بالكل

  6. كلنا ضد الانقسام حتى صناع الانقسام ضده.. لكن ألا ترى انها نظرة مثالية جدا لنفسية الشباب في قطاع غزة و تبسيطية جدا للواقع .. عجبتني المقال و أعجبني ايضا التفاعل معها لانها تعرض وجهة نظر تحاول التاقلم مع الواقع المفروض و الرضا بما هو مقسوم .. و هو ما يشكل مقوف شريحة لا بأس بها من الشباب الذين استطاعوا تدبر أمرهم في ظل الوضع الحالي. لكن يا عزيزي، حالي و حالك لا ينطبق على الشريحة الاوسع من الشباب و هم العاطلين عن العمل الباحثين عن أحلامهم و اهدافهم في مدينة تغلق في وجوههم كل الأبواب فيصبح لا مفر من التمرد حتى ضد انفسهم..
    ماذا يعني أن تطلب من الشباب العمل و الااجتهاد و تسحب منهم أدنى مقوات الحياة الجيدة .. و لاحظ أيضا أنه الشاب الفلسطيني لا تقع على كاهله فقط تحقيق احلامه و الاجتهاد و التنمية و غير ذلك من الكلام الجميل نظريا .. لكن أيضا هناك ما هو أخطر .. على هذا الشاب الفلسطيني تقع مهمة الحفاظ على قضيتنا العادلة .. وإن كنا الان لا نستطيع استعادة أرضنا المسلوبة ، اقل ما يمكننا فعله هو الحفاظ عليها حية متيقظة في ذاكرة الاجيال القادمة بشتى الوسائل و الطرق .. لا أن نزاحم ذكريات ابنائنا و كتب التاريخ بأحداث اقتتالنا الداخلي المخزي و تركنا القدس تحت الهيمنة الصهيونية ..
    و ايضا نقطة مهمة غير مفهومة بالنسبة لي على الاقل و ارجو منك التوضيح: كيف حكمت أن الحملة التي يقودها مجموعة من مؤسسات المجتمع المدني هي حملة تصفية حسابات ؟؟

    • أخذت جانب المقال الخاص بالشباب ولم تأخذي التوصيات الخاصة بالحكومة ولو راجعتيها لوجدت جواب سؤالك

      أما بخصوص الأشخاص الذين خلف المؤسسات والذين يريدون جر البلاد للفوضى فطريقة حصولهم ع تمويل النشاط وطريقة محاولتهم استقطاب أحد الأسرى ودعم توجه معين ناتج عن خلاف سياسي هو ما أقصده وهذا ليس مكان افصاح هذه معلومة وإن كنت متيقنا منها مثل كتاباتي لهذه الأحرف

      لم أدعي أن الأمر مثاليا ولكن لا يمكن حله بالتمر ضد غزة وحكام غزة

  7. منتا مرتاح يخو .. ومكيف .. ومش حاسس بالوضع الى بمر فيه شباب اليوم ,, والله قرفنا حياتنا ,, مش عشانك كاتب تكتبلى هالكلمتين تعبى راسنا ,, وتحكى حملة تمرة مستحيلة ,, ليش مستحيلة .,, طيب شوفلنا حل انت ؟؟ شوفلى شغلانة

    • وجودي ع راس عملي دولي لا يعترف أساسا بحكومة حماس لا يعني أنه لا علاقة لي بالشباب وهمومهم مبادراتنا تجاه تشفيل الشباب وتقوية الاقتصاد عبر مشاريع نوعية والاهتمام بالفقراء موجود نحن لا نتحدث نحن نعمل

  8. انت لك مركزك و وضعك في ظل حكومة حماس .. في ناس تانية عايشة تحت خط الفقر .. حس في الناس لو سمحت !!
    و حتى لو استعباطا فرضنا حماس حلت مشكلة الكهربا و البنزين و كل الاوضاع الاقتصادية .. مافيش حرية راي على الاطلاق في غزة

    و الحرية اهم من الخبز … هادا بالنسبة للاحرار طبعا !!

    • مركزي سيتضاعف ايجابا في حال كان الحكم بغزة لصالح الحكومة في رام الله في المؤسسة التي أعمل بها تعترف رسميا بحكومة رام الله ولا تعترف بحكومة غزة نحن أحرار واصحاب مبادئ

  9. نحن في غزة نقلد حملة تمرد ؟؟
    طيب انا اتحداك والله لاصير حمساوي ازا حكومة حماس بتعطي حرية تعبير زي ما كان (مرسي يعطيها) و انا راضي بمرسي رئيسي على الاقل بنتقده لكن حماس ؟؟
    كل المثقون يطبلوا لحماس .. او يبرروا لها متل حضرتك بحجة المؤامرة الكونية .. اللي كل طاغية استخدم هذه العبارات لتبرير الظلم
    القذافي و مبارك و مرسي و بشار الاسد ..ز كلهم على نفس النمط و مثقينا زي حضرتك للاسف ما وصلوا لدرجة حرية المثقفون في مصر !!

    • مثقفو مصر في قاع الحضيض لسنا من أمثالهم لا ننافق أحد نقول الحق والحق فقط قلت أن حماس لم تقدم أنموذج وتحتاج لبذل جهد كبير لجسر الفجوة ولكن سنبقى ضد التمرد والانقلاب

  10. موضوع جميل وطرح منمق ولكن الموضوع لا يحمل اية حيادية برايي
    والتلميحات الموجودة بالتقصير غير كافية
    انا لست مع اي فصيل فانتمائي لديني ووطني فقط
    ولكن كان الواجب حين نتحدث عن خطر التمرد ان نشير بقوة الى الافات التي غزت المجتمع
    وارتفاع معدل الجريمة والفقر ودق ناقوس الخطر لدى اصحاب القرار للمبادرة بالتغيير قبل فوات الاوان
    قد نلوم بعض الشباب المندفع وراء افكار قد لا يعلم من يقف وراءها الخ … ولكن لا نستطيع ان نكمم افواههم في ظل شعورهم بالقهر والاحباط نحن نريد حلول اكثر منها ان نقول لهم اصمتو والاولى ان يوجه المقال الى اصحاب القرار

    • صديقتي يمكن الرجوع لمدونتي وقراءة مقالاتي خصوصا الخريجون وهنية والوعودات الوردية وماذا لو كنت رئيسا للوزراء لتعلمي أني لا أقلل من قيمة التقصير الحاصل اللهم لكل مقام مقال وهذا مقال التصدي لتمرد

      • كل الاحترام لكتاباتك وجميعها مواضيع مهمة وحيوية
        ولكن لا يمكن فصل موضوع التمرد عن حالة الشارع وما يحدث فيه لانه تحصيل حاصل
        الا لو اردنا ان نقول لصانعي التمرد عليكم الصمت شئتم ام ابيتم بغض النظر عن مطالبهم دون احداث اي تغيير او اعطاء وعود جدية بالنظر فيها

  11. أخي ما عاد خطابكم بقنع أحدا…نظرية المؤامرة الامريكيه الماسونيه الصفويه الصهيونية العربية الاشتراكيه على الاسلام والمسملين متمثلا عند حضرتك ب ( حماس والاخوان ومن والاهم ومن دلى بدلوهم ) لم تعد تصلح .. وأرجوا منك احترام القراء قليلاً .. فلا تفرض علينا بأن الشباب لا يكره حماس ..بل يحبها ..فهي الاب الحنون .. يا اخي هذا النوع من الاستمناء الفكري ..قد يصلح بين اعضاء الحركه في سهرة شوي في ليلة مقمرة .. لكن هي المؤامرة والفتنه ولاحقا التكفير والذبح.
    أخي محمد .. استمع لي.. حركتك الموقره ليست بحاجه لمقالاتك التوعوية …هي القوة .. ولا شيء غير القوة ومبدأ ( مين الدكر الي يجرؤ ويقول مش عاجبني ).. أرجوك أرجوك .. توقف .. او توجه لكتابة الشعر .. فحينها قد نجد لك عذرا فقد قيل .. يحق للشاعر ما يحق لغيره.

    • لست حماس ولم أكلف منها للحديث بالنيابة عنها تجد واضحا في معرض مقالي أني قلت أن حماس لديها من القوى ما يمكن قمع مثل هذه ظاهرة إلا أن نظرتي لا تقوم على قمع كل منا الآخر بل التقارب البناء راجع كافة مقالاتي ففيها ما قد يعلمك ويدلل بوضوح ماهية الكاتب ولماذا يسعى

  12. مربت صدفة فقلت اكتب كلمتين يمكن يكون فيهم فكرة, شخصيا بحب احلل الامور بوضع افتراضين متناقضين تماما لتوضح الصورة الحالية اكثر… افترض انه سيدنا محمد النبي اذا كنت مسلم او سيدنا اليسوع اذا كنت مسيحي هو اللي بيحكم غزة حاليا كل واحد بمعجزاته ,حللو ..حللو والافتراض الثاني انه ابو جهل او يهوذا الاسخريوطي هو اللي حاكم فيكي ياغزة
    طيب …
    فهمني كيف محمد او يسوع ممكن يفتح حدود غزة الوحيدة مع مصر كيف راح يتجاوز كامب ديفيد وحكومة مصر واللي وراهم واللي وراهم
    وين ممكن يشغل/ يوظف الشعب كيف كيف هل يشغلهم عمال عند اليهود هل يجيبلهم فيز/ عمل اذا كان اوروبا وكندا وامريكا ودبي هم نفسهم مش لاقين شغل و اذا كان السعودية والكويت مثلا ما بتسمح يعني مافي اشي اسمه واحد يطلع من فلسطين يروح يشتغل في السعودية مثلا يعني في ملاين من جميع الجنسيات اجو يشتغلو في الخمس سنوات الماضية مافيهم واحد فلسطيني … من وين راح يجيب كهرباء اذا كان انشاء محطة توليد بيكلف مليارات الدولارات مش الشياكل واصلا يمكن مش مسموح انهم يبنو محطة
    … كيف راح يوفر بنزين هل تتوقع ياخذ القدوم ويروح ينقب في السجاعية ولا في عبسان الكبيرة .مع العلم انه ماكان لاحدهم معجزة استخراج النفط ..

    بالنسبة للافتراض الثاني انا بدي اياكم تطلقو العنان لمخيلاتكم وتشوفو شو بيطلع معاكم …..لوزوجوز

    انا حوالت اتطرق للاشياء الاساسية اللي كل فرد وبتكون جزء من حياته اليومية (سفر, كهرباء, بنزين,شغل
    اما بالنسبة لحرية الرأي والتعبير فبصراحة انا شايف اني نعست ورايح انام

    سماحة الحج ابوي لما كنت اطلب منه اشي ما بيقدر يجيبه كان يقولي بدك اياني اسرق/ اطعرس !! بعدين بطل يقولها لما كبر وصار يقوللي :مافيه هذا قضاؤك

    احبكم جميعا

    • لذلك ياصديقي أنا أقول أن وحدتنا قوة وتستطيع فيها فرض شروطنا على المحيط أما طالما نحن متفرقين نوجد الحجة لغيرنا

  13. أتفق معك في الكثير مما قلت سوى تبسيط الأمور ووضع البيض في سلة واحدة حين ساويت بأن هدف انهاء اوسلو وانهاء الانقسامفي وانهاء حماس من جهة واهدافها التي وصفتها بتقاسم ادوار البطولة والتصادم مع السلطة ،استغرب ان فهمك لدوافع الشباب للتحرك في واقع الانقسام والتشرذم وتراجع المشروع الوطني وتقدم مشروع الاحتلال في الاستييطان والتهجير والتهويد والحصار والقتل في ضوء استمرار التنسيق الأمني وانتهاك الحقوق والحريات وواقع الشباب وظروفهم ،استغرب ان هدفهم الاستعراض وتقاسم البطولة
    والتصادم مع السلطة ؟؟؟ و

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s