بنك الفقراء بغزة …. حلم هل يتحقق؟

Bank of the Poor in Gaza … Will it come true?

By: Eng. Mohammad Y Hasna

Only 27$ and a speech of the bamboo lady were enough for Dr. Mohammad Younis, an economist in Bangladesh, to crystallize the idea of Bank of the Poor applying what was considered fancy. The idea successfully worked and developed as it was launched from a social philosophy rather than an economic one. This experience freed the man from poverty, humbleness, and subjecting to the bank impossible conditions which are lack to service the wealthy people.

It’s been 35 years since the launch of Bank of the Poor in Bangladesh. During, the bank offered loans overvalued at 2.5$ billion that totally changed the lives of millions and stimulated creativity of people who always suffered from starvation, poverty, and homelessness.

Thirty five years and Gaza still hasn’t inspired the same idea. Theoretical economists didn’t succeed to apply what they learnt and teach in accordance with the society benefits. Moreover, their ideas and dissertations unfortunately remained words on papers inside drawers.

Haven’t the economists and development experts revealed that Gaza got fed with the worksheets, spiel, and theoretical lessons while the root of the problem does exist and the poor severely increase?

One hundred seventy-three unemployed can’t meet their families’ needs. They move from a governmental ministry to a charity society hopefully they can get a food parcel or a work opportunity for two months in order to provide their children with food or to pay some of what they woe to groceries. The rate of poverty still rises to overcome 80% with no actual moves to solve the crisis or to find alternatives.

Gaza has the priority to experience the idea of bank of the poor as the chance of success is high. The Palestinian economic constitutes a fertile ground for small projects, yet it needs for proper environment besides creating mechanism that targets the middle and poor social classes.

Bank of the poor presented a pattern and a practical solution of poverty, so we should preferably study the experience, find out the success elements, and then apply it. It’s about changing a communal culture that still ask for aids and difficultly develop. We must believe that, in spite of any circumstance, we can realize a true economic and social development.

Therefore, we should start believing, raising funds, and then training a professional staff that are capable to drive the institution safely. The start could be in levels formatively examined to measure how far the experience succeeds through adopting some projects in many fields hopefully that quick positive results are gained to be a motive for more developing and investing.

In case some institution has decided to apply this idea, it must remember the two most important points which from the idea stemmed out; trust between the borrower and the bank freeing him from the impossible conditions, and the bank message is humanitarian and social that firstly aims at disposing of poverty.

We need to merge between the work style for money and work for others to enhance a vision with a social dimension to improve the poor’s lives.

Hence, it’s a quad call:

Donor, you have to launch from our society needs according to our priorities to see what you plant grow.

Our institutions, you need to unify your agendas and speech and convince the donor with the necessity to implement what really solve the problem from roots.

Society, it’s the only risk to powerfully move towards development, so don’t accept the current situation because you deserve what is better.

Youth, you are the leaders of change. One man with some initiators in Bangladesh could change the lives of millions. Don’t we have an initiator?! Is it reasonable that no group could implement the idea by local efforts? Our society deserves more than just words. Let’s try together and let’s use beneficially every possible way raising the slogan of “Providing decent life for our people”.

بنك الفقراء بغزة …. حلم هل يتحقق؟

بقلم م. محمد يوسف حسنة


سبعة وعشرون دولاراً وحديثٌ لسيدة الخيرزان كانا كفيلين بالدكتور محمد يونس – خبيرٌ اقتصاديّ في بنغلادش – ببلورة فكرة بنك الفقراء، وتطبيق ما عُدّ في حينه درب من الخيال، فكرة تطورت ونجحت لأنها انطلقت من فلسفة اجتماعية قبل انطلاقها من فلسفة اقتصادية، تجربة قامت على تحرير الإنسان من رتق الفقر والذل والارتهان لشروط البنوك التعجيزية، التي توجه خدماتها للأغنياء ولا عزاء للفقراء.

خمسة وثلاثون عاماً مرت على انطلاق بنك الفقراء في بنغلادش، قدم خلالها قروضاً تتجاوز الـ 2.5 مليار دولار غيرت مجرى حياة الملايين وحررت مكامن الإبداع في شعب أنهكه الجوع والفقر، ولاحق البرد القارص أجسادهم العارية التى افترشت الأرض والتحفت السماء.

خمسة وثلاثون عاماً ومازالت غزة لم تستلهم الفكرة، ولم ينجح أساتذة الاقتصاد النظري في تطبيق ما درسوه ويدرسونه واقعاً ممارساً يخدم المجتمع، وبقيت أطروحاتهم وأفكارهم حبيسة الأوراق لا تتجاوز حدود أدراج مكاتبهم.

أما توصل أساتذة الاقتصاد وخبراء التنمية أن غزة قد ملّت أوراق العمل ويئست ممن يشبع أذانها كلاماً معسولاً ودروساً نظرية في حين يبقى أصل المشكلة قائم، وأعداد الفقراء إلى تفاقم؟!

مائة وثلاثة وسبعون ألف عامل متعطل عن العمل، لا يجدون ما يسدون به رمق أطفالهم الجوعى أو يلبون بعضاً من حاجيات عائلاتهم، تائهين متنقلين مابين سؤال وزارة حكومية وجمعية خيرية علهم يظفرون بطرد غذائي أو في أحسن الأحوال بطالة لشهر أو شهرين، علّهم يستطيعون إسكات الأطفال الجوعى أو يسددون جزءاً من رصيد حسابٍ مفتوحٍ لدى البقالات وأصحاب المحلات، ومازالت نسب الفقر بغزة ترتفع لتتجاوز حاجز 80% دون حراك حقيقي لعلاج الأزمة، أو طرح للبدائل والحلول.

إن غزة أولى المناطق باستلهام تجربة بنك الفقراء، ولا يخفى علينا أنّ مقومات النجاح كبيرة، فالاقتصاد الفلسطيني يشكل تربة خصبة لقطاع المشاريع الصغيرة، ولكنه بحاجة إلى بيئة مناسبة وكذلك ابتكار آليات باتجاه استهداف الفئات الاجتماعية الفقيرة والمتوسطة.

بنك الفقراء قدم أنموذجاً وحلاً عملياً لمشكلة الفقر، علينا دراسة التجربة والبحث في عوامل نجاحها ومن ثم تطبيقها، فالحديث يدور عن تغيير ثقافة مجتمعية مازالت ترفع شعار الاغاثات والإعانات، وتمضي بخطى متعثرة ومتثاقلة في اتجاه التنمية، علينا أن نقتنع أن ورغم الظروف نحن نستطيع أن نصل إلى تحقيق تنمية اقتصادية واجتماعية حقيقية.

علينا أن نبدأ إذاً بالاقتناع ومن ثم تجنيد الأموال من المانحين المحتملين ومن ثم تدريب كادر مهني قادر على قيادة الدفة وتوجيه المؤسسة لشاطئ الأمان، ولا بأس من البدء على مراحل يتم فيها اختبار مدى نجاح التجربة عبر تبني عدد من المشاريع في مجالات متعددة، ويؤمل من خلالها تحقيق نتائج ايجابية وسريعة لتكون بذاتها محفزة لتطوير الفكرة وزيادة الاستثمار فيها.

وإن ما قررت مؤسسة أو جهة ما البدء بالتطبيق فلا تنسى أن أهم ركيزتين انطلقت منهما فكرة بنك الفقراء هما الثقة مابين المقترض والبنك، وتحريره من الشروط التعجيزية، وأن رسالة البنك إنسانية اجتماعية وتهدف بالدرجة الأولى إلى التخلص من الفقر قبل أن تكون رسالة اقتصادية. وعلينا المزاوجة بين نمط الأعمال من أجل المال، والأعمال من أجل الغير لتعزيز رؤية ذات بعد اجتماعي تساهم في تحسين حال الفقراء.

هي دعوة رباعية إذاً: للمانح عليك أن تنطلق من احتياجات مجتمعنا ووفق أولوياتنا لينمو غرسك ويزدهر ثمرك.

ولمؤسساتنا وحدوا الأجندة والخطاب وأقنعوا المانح بضرورة تنفيذ ما يقتلع جذور المشكلة لا ما يعطي المسكنات لها.

وللمجتمع هي المخاطرة وحدها وطرق أبواب التنمية بقوة ما سيساعدك على النهوض فكن صوتاً قوياً لا تقبل بالموجود فأنت تستحق أفضل ما في الوجود.

وللشباب أنتم قادة الدولة وأمل التغيير، رجل في بنغلادش غيّر بصحبة بعض المبادرين حياة الملايين، أفليس فينا مُبادر! أيعقل ألا توجد مجموعة تستطيع تنفيذ الفكرة بجهود محلية! مجتمعنا يستحق منا ما هو أكثر من الكلمات والخطابات، لنحاول معاً ولنستفد من كل وسيلة متاحة وليكن شعارنا توفير لقمة عيش كريمة لمن يربطنا بهم دم ووحدة مصير.


Categories: Uncategorized

2 replies »

  1. في غزة يمكن تطبيق كل الحضارات
    ولكن الحزبيات نخرت عظام الشعب
    حتى أصبح لين العظام
    أتمنى أن يرى بنك الفقراء في غزة النور
    قريبا قبل حلول ال35 عام من هذا المقال

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s